سيلان اللعاب

سيلان اللعاب

اللعاب السائل هو؟

نزول اللعاب الغير مقصود من الفم إلى الشفتين ثم الرقبة ثم إلى الملابس. يعد سيلان اللعاب ظاهرة طبيعية عند الأطفال ما بين الشهر 18-24 من العمر نظرا لنمو عضلات التجويف الفمي. وماعدا ذلك فهو يعد عجز مرضي يلازم الكثير من مرضى الشلل الدماغي, و قليل من الفئات المرضية الأخرى كالتأخر العقلي و العصبي.

 

التحكم باللعاب السائل:

يكون من خلال النمو الطبيعي للخلايا الفمية الحسيه ويتطلب حركة عضلات سليمة لتتحكم ببلع اللعاب  النازل في التجويف الفمي, وأيضا توازن ضبط التحكم الحركي الدقيق للفم, وكذلك  يلزم نمو متوازن في وضع الرأس والرقبة وقوس الكتفين لضمان وضع الجلوس السليم. و ومما يجدر الإشارة إليه أن هذه المشكلة قد تؤثر سلبا على من يعانون منها في النواحي النفسية والاجتماعية والجسدية.

 

العوامل التي  تعمل علي زيادة سيلان اللعاب:

  •  عجز في نمو عضلات الفم الإرادية.
  • عجز في الوعي الحسي اللازم للبلع.
  •  انخفاض مستوى التحكم في البلع الطبيعي.
  •  عجز الطفل على الجلوس بوضعية مناسبة.
  •  قلة التحكم في وضع الرأس.
  •  ضعف التحكم العضلي في الرقبة.
  • زيادة في حجم اللسان.
  •  خروج اللسان من الفم.
  •  التنفس من خلال الفم بسبب انسداد الأنف.
  • المحدودية في التركيز وتذكر بلع اللعاب.

 

أسباب زيادة إفراز اللعاب:

هناك أسباب عديدة قد تسهم بزيادة اللعاب السائل من الفم ومنها:

  • تسوس الأسنان.
  • التهابات الفم و اللثة.
  • بعض أنواع الأدوية المستخدمة تزيد من إفراز اللعاب أو تقلل من القدرة علي البلع.
  • خلل في الإطباق المناسب للفك.

 

أهمية الغدد اللعابية:

تفرز الغدد اللعابية ما بين 1-1,50 لتر يوميا. وللعاب عدد من الوظائف منها:

  •  يحمي  الأسنان من التسوس.
  • يحمي اللثة من الالتهاب.
  • ترطيب الفم بتبطينه بالغشاء المخاطي لتسهيل عملية البلع و النطق.
  • يحول بين الرائحة الأنفية الكريهة بواسطة تطهير التجويف الفمي.
  • يحتوى علي الإنزيمات الهاضمة فيعزز الهضم بواسطة تكسير البروتين و الكربوهيدرات مع خلطه بعصارة الاميلاز.

 

 شدة سيلان اللعاب:

يمكن تحديد شدة سيلان اللعاب كما يلي:

جـــــــــــاف – لا يسيل العاب

بـسـيـــــط  – شفتين مبللتين فقط

متوســـــط  – الشفاه والذقن مبللين

شــــــديــد  – الملابس مبللة

شديد جدا   – الملابس واليدين مبللة

 

الخيارات العلاجية المتاحة:

  • يجب استبعاد المسببات الأخرى المتعلقة بازدياد اللعاب النازل كوضع الجسم وغيرها.
  • إتمام التشخيص والعلاج المتعلق بزيادة اللعاب مثل(مشاكل الأسنان-انسداد الأنف-الأدوية).
  • بدأ البرامج السلوكية والتدريبات الفموية الحركيه.
  •  إذا لم يثمر العلاج المذكور سابقا يتوجب استخدام الأدوية التي تقلل من إفراز الغدد اللعابية, أو الحقن بالبوتكس. أو اللجوء للتدخل الجراحي  في بعض الحالات بحيث تزال بعض الغدد اللعابية لتقليل اللعاب النازل.

 

البرامج التأهيلية والسلوكية المتاحة:

  1. مهارات الأكل والشرب.
  2. الوضع الجسماني (الجلوس).
  3. التدريبات الفموية الوجهيه.
  4. التدريبات الحسية الحركية ألفمية.
  5. العلاج بتعديل السلوكي.

 

1– مهارات الأكل والشرب:

يرتبط التحكم باللعاب السائل بمهارتي الأكل والشرب لذلك يتوجب التركيز عليهما وزيادة مهارة البلع عند الطفل. ويكون ذلك برفع مستوى إطباق الشفتين, وكذلك تحفيز اللسان لتجميع الطعام. بالإضافة إلى التحقق من نوعية الطعام المقدمة التي قد تساهم في سيلان اللعاب مثل؛ الكحول و مشروبات الفواكه الحمضية. فهذه الأطعمة قد تحفز في ارتفاع نسبة سيلان اللعاب النازل.

 

2- الوضع الجسماني (الجلوس):

قد تسهم وضعية الجسم بشكل أو بآخر في ازدياد نسبة اللعاب النازل بسبب محدودية التحكم بالرأس. لذلك يتوجب إسناد الطفل بشكل مريح و مناسب قبل البدء بتقديم أي طعام أو إجراء أي تدريب له.

 

3- التدريبات الفموية الوجهية:

هي تقنية تعمل على تحسين التحكم في الجهاز الفمي الحركي والإدراك الحسي وكذلك البلع. و تستخدم مع الأشخاص الذين يعانون من زيادة أو نقصان في تقلص العضلات. ويمكن إجراء إحدى التدريبات التالية.

  •  المثلجات (التحفيز باستخدام الثلج)
  •  الفرك
  •  الذبذبات
  • المعالجة باليد(تدليك)
  •  التدريبات الحسيه الحركية ألفمية

 

المثلجات : التدريب يكون باستخدام الثلج مباشرةً على العضلات المعنية بالتدريب لزيادة الإدراك الحسي لديه، ويتم التدريب باستخدام الثلج ما بين 5 -30 دقيقة. ويعد التحفيز بالثلج مهم لمن يعانون من غياب انعكاس (ردة فعل ) البلع

الفرك : يعد استخدام الفرك إحدى الوسائل التي تعمل على زيادة الإدراك الحسي ومعادلة التقلصات الحسية.

ويطبق التدريب قبل تقديم الطعام أو البدء بأي نشاط فمي  بنصف ساعة تقريبا. وذلك لأن نتائج الفرك تكون بعد 20-30 دقيقة من تطبيقها على الوجهة.

الذبذبات: يستخدم التدريب من 6-10دقائق على الوجه. ويعد أكثر فعالية وكثافة من التدريب المذكور سابقاً في تحفيز الإدراك الحسي للعضلات. و وجد أنه يعمل لكلاً من زيادة أو نقصان تقلص العضلات.

المعالجة باليد(تدليك):  يطبق بضرب خفيف أو نقر أو ربت خفيف على الوجنتين بطرف الأصابع.

 

4-التدريبات الحسيه الحركية الفمية:

 وتشمل التدريبات كلا من عضلات الشفتين واللسان.

تدريبات الشفتين:

  • دفع الشفاه إلي الأمام وشدها إلى الخلف.
  • فضب قطعة ورقية بين الشفتين.
  • شفط عصير ثقيل باستخدام مصاص عريض.
  • نفخ قصاصات ورقية أو قطعة قطن.
  • وضع نقطة عسل على الشفة العلوية ومحاولة لحسها بالشفة السفلية

تدريبات اللسان:

  • لحس الشفاه باللسان.
  • لمس الأسنان باللسان.
  • محاولة تحريك اللسان إلى أعلى للمس الأنف.

تدريبات البلع:

  • تشجيع الطفل على إحكام إطباق الشفتين والبدء بالبلع.
  • تذكير الطفل بإبقاء الرأس منتصباً أثناء تناول الطعام.
  • وضع تلميح بصري محيط بالطفل لتذكيره ببلع اللعاب النازل.

 

5- العلاج بتعديل السلوكي:

يكون بتعويد أو تذكير الطفل على إبقاء الفم مقفلاً ببقاء الشفاه مطبقة, بحيث يقلل من سلوك فتح الفم الدائم. ويتطلب تطبيق مثل هذا البرنامج إدراك الطفل لمشكلة سيلان لعابه, واستطعته تنفيذ الأوامر, وكذلك تعاون المحيطين بالطفل من معارفه؛ كالولدين والإخوة والأصدقاء و المعلمين.

 

Be Sociable, Share!